الذكر الحكيم

ولقد يسرنا القرآن للذكر

من خصائص القرآن الكريم أنه كتاب يسره الله تعالى للحفظ والذكر، قال تعالى: وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ [القمر:17].
وهذا طريق من الطرق التي هيأها الله لحفظ كتابه الكريم من التبديل والتحريف والضياع، تصديقاً لقوله تعالى: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [الحجر:9] فالقرآن الكريم هو الكتاب الوحيد الذي حفظه الله بحفظه، وسلّمه من كل تبديل أو تغيير، ليكون حجة على الناس يوم الدين.
ولقد استفاضت الأحاديث النبوية المرغِّبة بحفظ القرآن، نذكر منها قوله -ﷺ-: يجيء صاحب القرآن يوم القيامة، فيقول: يا رب حلِّه، فيُلبس تاج الكرامة، ثم يقول: زده، فيُلبس حُلَّة الكرامة، ثم يقول: يا رب ارضَ عنه، فيرضى عنه، فيقال له: اقرأ وارق، وتزاد بكل آية حسنة [أخرجه الترمذي في أبواب فضائل القرآن (5/178-2915) وحسنه الألباني في صحيح الجامع (2/1333-8030)].
ومن ذلك أيضاً قوله -ﷺ-: يقال لصاحب القرآن: اقرأ وارقَ، ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها [أخرجه أحمد ط الرسالة (11/ 403-6799) وقال محققو المسند: (صحيح لغيره، وهذا إسناد حسن من أجل عاصم)].
ولمنزلة حافظ القرآن وفضله، فقد أرشد رسول الله -ﷺ- إلى أحقيته وأفضليته في إمامة الصلاة، فقال: يؤمُّ القوم أقرؤهم لكتاب الله [أخرجه مسلم في كتاب المساجد ومواضع الصلاة، باب من أحق بالإمامة (1/465-673)].
وبلغ من إكرام رسول -ﷺ- لِحَفَظَةِ كتاب الله أن قدَّمهم على غيرهم في اللحد في غزوة أحد، فكان -ﷺ-، إذا أراد أن يدفن رجلين سأل: أيهم أكثر أخذاً للقرآن أي: حفظاً لكتاب الله، فإن أُشير له إلى أحدهما قدَّمه في اللحد [أخرجه البخاري في كتاب الجنائز، باب الصلاة على الشهيد(2/ 91-1343)].
ويكفي أهل القرآن شرفاً أن أضافهم الله إلى نفسه، واختصهم بما لم يختص به غيرهم، ففي الحديث يقول -ﷺ-: إن لله أهلين من الناس فقيل: مَن هم؟ قال: أهل القرآن، هم أهل الله وخاصته [أخرجه ابن ماجه في افتتاح الكتاب في الإيمان وفضائل الصحابة والعلم، باب فضل من تعلم القرآن وعلمه (1/ 78-215)وأحمد ط الرسالة (19/ 296-12279) وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجة (1/ 287-215)].
ولما كانت هذه مكانة حفظ القرآن وحفظته، فقد وجدنا صغار الصحابة وشبابهم -رضي الله عنهم-، كعمرو بن سلمة، والبراء بن عازب، وزيد بن حارثة، وغيرهم كثير، يحرصون على تعلم القرآن وحفظه، حتى إن زيد بن ثابت -رضي الله عنه- كان من الحفظة الأثبات، الذين اعتمد عليهم أبو بكر وعثمان في جمع القرآن الكريم.
وقد سار سلف هذه الأمة من التابعين، ومَن بعدهم على هدي الصحابة، في حفظهم لكتاب الله، ولو رجعنا إلى تراجم أهل العلم لوجدنا أن جُلَّهم قد حفظ القرآن الكريم، ولما يجاوز الخامسة عشرة من عمره.
ثم لْتَعْلَمْ -أيها القارئ الكريم- أن لحفظ القرآن الكريم آداب ينبغي مراعاتها، والحفاظ عليها، ويأتي في مقدمة هذه الآداب: الإخلاص لله، فإن الله لا يتقبل من العمل إلا ما كان خالصاً له، قال تعالى: وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ [البينة:5].
ولا يكن حفظك للقرآن لدنيا تصيبها، أو سمعة تقصدها، أو منصباً تبتغيه. وقد ثبت في الحديث: أن من تسعَّر بهم النار يوم القيامة ثلاثة، منهم: رجل تعلَّم العلم وعلَّمه، وقرأ القرآن، فأُتيَ به فعرَّفه الله نِعَمَه فعرفها، قال: فما عملت فيها؟ قال: تعلمتُ العلم وعلمته، وقرأتُ فيك القرآن، قال: كذبت، ولكنك تعلمتَ العلم ليقال: عالم، وقرأتَ القرآن ليقال: هو قارئ، فقد قيل، ثم أُمر به فسُحب على وجهه، ثم أُلقي في النار [أخرجه مسلم في كتاب الإمارة، باب من قاتل للرياء والسمعة استحق النار(3/ 1513-1905)].
ثم يأتي بعد الإخلاص: العمل بالقرآن، والالتزام بأوامره ونواهيه، وهذا هو المقصد الأٍساس الذي نزل القرآن لأجله، فالحفظ ليس غاية في ذاته، بل هو وسيلة لغاية، فلا تفرَّط بالعمل لأجل الحفظ، ولكن لِتَحْفَظَ لأجل العمل؛ ولهذا كان القرآن حجة للعاملين به، وحجة على المعرضين عنه، وقد صح في الحديث قوله -ﷺ-: والقرآن حجة لك أو عليك [أخرجه مسلم في كتاب الطهارة، باب فضل الوضوء(1/ 203-223)].
ويدخل في موضوع العمل بالقرآن التخلق بأخلاقه، فعلى حافظ كتاب الله، أن يكون منهجه القرآن في سلوكه وأخلاقه، فلا يكون متكبراً، أو مستعلياً على عباد الله، بل ليكن عليه سمت الخشوع والوقار والخضوع لله، والتذلل لإخوانه المؤمنين.
ومن آكد ما ينبغي لحافظ القرآن الاهتمام به: تعاهد القرآن بالمراجعة والمدارسة، كيلا ينفلت منه ما أكرمه الله بحفظه، وقد ثبت في الحديث عنه -ﷺ- أنه قال: تعاهدوا هذا القرآن، فوالذي نفسي محمد بيده لهو أشد تفلُّتاً من الإبل في عُقُلِها [أخرجه البخاري في كتاب فضائل القرآن، باب استذكار القرآن وتعاهده (6/ 193-5033) ومسلم في كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب الأمر بتعهد القرآن، وكراهة قول نسيت آية كذا، وجواز قول أنسيتها (1/ 545-791)].
ثم اعلم أخي -وفقك الله- أن حفظ القرآن لابد أن يُتلقى عن أهل العلم، المشهود لهم بالعلم والصلاح أولاً، ومن ثَمَّ تأتي الوسائل المساعدة على ذلك، كالمذياع والمسجلة وغيرها من وسائل التعليم المعاصرة، لتكون عوناً وسنداً لما تم تلقِّيه بداية.
ومن الأمور التي تساعدك على حفظ القرآن الكريم، وتيسِّرَه عليك: تخصيص ورد يومي لتحفظه، كصفحة مثلاً، ولا نرى لك حفظ مقدار كبير بشكل يومي، كيلا تدخل السآمة على نفسك، ولتستطيع مراجعة وتثبيت ما تم لك حفظه؛ ولا تنسَ الدعاء في ذلك، ففيه عون لك -إن شاء الله- على الحفظ، واستعن بالله، ولا تعجز.
وفقنا الله وإياك لصالح العمل.

الناشر: موقع إسلام ويب

المصدر: موقع إسلام ويب

اقرأ أيضا

إغلاق