الذكر الحكيم

لو طهرت قلوبنا

ما كان لأمير المؤمنين عثمان بن عفان -رضي الله عنه- أن يقول مقالته البليغة: "لو طهرت قلوبنا ما شبعت من كلام الله" [البداية والنهاية، لابن كثير (7/ 214)] إلا وقد حقّق ذلك عملاً وسلوكاً.
فما مات عثمان حتى تخرق مصحفه، من كثرة ما يديم النظر فيه، ورثى حسان بن ثابت -رضي الله عنه- أمير المؤمنين عثمان بن عفان – رضي الله عنه- فقال:

ضَحَّوْا بأشمطَ عُنْوانُ السُّجودِ لَهُ يُقطِّع الليلَ تسبيحاً وقرآنَا
[البداية والنهاية، لابن كثير (7/ 214)].
ونعتته زوجه -رضي الله عنها- فقالت: "فو الله! لقد كان يُحيي الليل بالقرآن في ركعة" [البداية والنهاية، لابن كثير (7/ 214)].
إن الإقبال على القرآن، والانتفاع به -تلاوةً وتدبراً وعملاً- متحقق لأصحاب القلوب الحية، حيث قال تعالى: إنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ [ق:37].
قال ابن القيم -رحمه الله-: "قوله: لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ فهذا هو المحل القابل، والمراد به القلب الحي الذي يعقل عن الله، كما قال تعالى: إنْ هُوَ إلاَّ ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ ۝ لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَيًّا [يس:69-70] أي: حي القلب.فصاحب القلب الحي بين قلبه وبين معاني القرآن أتم الاتصال، فيجدها كأنها قد كُتبتْ فيه، فهو يقرؤها عن ظهر قلب" [الفوائد (ص: 3)] ونبّه ابن القيم في موضع آخر إلى أن سلامة القلب من شرور النفس، ومكايد الشيطان، يحقق الانتفاع والتأثر بالقرآن، فقال -في مشروعية الاستعاذة عند تلاوة القرآن-:"وقال لي شيخ الإسلام ابن تيمية -قدّس الله روحه- يوماً: إذا هاش عليك كلب الغنم، فلا تشتغل بمحاربته ومدافعته، وعليك بالراعي، فاستغث به، فهو يصرف عنك الكلب، فإذا استعاذ بالله من الشيطان بَعُد منه، فأفضى القلب إلى معاني القرآن، ووقع في رياضه المونقة، وشاهد عجائبه التي تبهر العقول، واستخرج من كنوزه وذخائره ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، وكان الحائل بينه وبين ذلك النفس والشيطان، والنفس منقعة للشيطان، سامعة منه، فإذا بَعُد عنها وطُرِد لمّ بها الملَك، وثبّتها،وذكّرها بما فيه سعادتها ونجاتها" [السماع (ص: 194- 195)].
وقد قال الله تعالى: لا يَمَسُّهُ إلاَّ الْمُطَهَّرُونَ [الواقعة:79] قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "فإذا كان ورقه لا يمسه إلا المطهرون؛ فمعانيه لا يهتدي بها إلا القلوب الطاهرة" [شرح حديث النزول، (ص: 428)والمستدرك على فتاوى ابن تيمية (1/ 169)].
ولما كان سلفنا الصالح أصحاب قلوب حية، وأفئدة طاهرة نقية من المعاصي والمحدثات؛ انتفعوا بالقرآن، فظهرت آثار تلاوته من وجل القلب، واقشعرار الجلد، ودمع العين [انظر: تفصيل ذلك في مجموع الفتاوى لابن تيمية (11/ 8)].
قال تعالى: إنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ [الأنفال:2].
كما تحقق لهم العلم النافع، والفقه في دين الله تعالى، والرسوخ في علوم الشريعة.
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "والمقصود أن القرآن مَنْ تدبّره تدبراً تاماً تبيّن له اشتماله على بيان الأحكام، وأن فيه من العلم ما لا يدركه أكثر الناس، وأنه يبيّن المشكلات، ويفصل النزاع بكمال دلالته وبيانه إذا أُعطي حقه، ولم تُحرّف كَلِمُه عن مواضعه" [جامع المسائل(1/ 256)].
ويقول أيضاً: "ومَنْ أصغى إلى كلام الله، وكلام رسوله بعقله، وتدبَّره بقلبه؛ وَجَدَ فيه من الفهم والحلاوة، والبركة والمنفعة ما لا يجده في شيء من الكلام، لا منظومه ولا منثوره"[اقتضاء الصراط المستقيم (2/ 741)].
ويقول في موضع ثالث: "فالقرآن قد دلّ على جميع المعاني التي تنازع الناس فيها؛ دقيقها وجليلها" [درء تعارض العقل والنقل (5/ 56)].
كما حوى القرآن الكريم الرد على كل مبتدع، كما قال تعالى: وَلا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إلاَّ جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا [الفرقان:33].
قال مسروق -رحمه الله-: "ما أحد من أصحاب الأهواء إلا في القرآن ما يردّ عليهم، ولكنَّا لا نهتدي له!" [أخرجه الهروي في ذم الكلام (ص: 69)].
إن انهماك طوائف من جيل الصحوة في سماع القصائد والأناشيد، والتوسع في ذلك؛ قد يوقعهم في تفريط وتقصير تجاه كتاب الله تعالى.
ولما ساق ابن تيميـة -رحمه الله- مقالة الإمام الشـافعي -رحمه الله-: "خلّفت ببغداد شيئاً أحدثته الزنادقة، يسمّونه التغبير، يصدون به الناس عن القرآن؛ قال: "وهذا من كمال معرفة الشافعي، وعلمه بالدين، فإن القلب إذا تعوّد سماع القصائد والأبيات، والتذّ بها؛ حصل له نفور عن سماع القرآن والآيات" [الفتاوى (11/ 532)].
ويقول في موضع آخر: "إن السُّكْر بالأصوات المطربة قد يصير من جنس السُّكْر بالأشربة، فيصدهم عن ذكر الله، وعن الصلاة، ويمنع قلوبهم حلاوة القرآن، وفهم معانيه واتباعه" [الفتاوى (11/ 643)].
فعلى الدعاة والمربين أن يبذلوا جهدهم، ويعمِّروا برامج طلابهم وشبابهم بما ينفع.
ونختم هذه المقالة بعبارة مؤثِّرة، دوَّنهـا ابن القيم -رحمه الله-، حيث قال: "فما أشدها من حسرة، وأعظمها من غبنة على من أفنى أوقاته في طلب العلم، ثم يخرج من الدنيا، وما فهم حقائق القرآن، ولا باشر قلبُه أسراره ومعانيه" [بدائع الفوائد (1/ 218)].

الناشر: عبد العزيز آل عبد اللطيف

المصدر: موقع مسلم

اقرأ أيضا

إغلاق