أحكام يومية

حكم تتبع المساجد طلبًا لحسن الصوت.

السؤال

ما حكم تتبع المساجد طلبًا لحسن صوت الإمام لما ينتج عن ذلك من الخشوع وحضور القلب؟

الجواب

الحمد لله
“الأظهر – والله أعلم – أنه لا حرج في ذلك، إذا كان المقصود أن يستعين بذلك على الخشوع في صلاته، ويرتاح في صلاته ويطمئن قلبه؛ لأنه ما كل صوت يريح، فإذا كان قصده من الذهاب إلى صوت فلان أو فلان الرغبة في الخير، وكمال الخشوع في صلاته، فلا حرج في ذلك، بل قد يشكر على هذا ويؤجر على نيته، والإنسان قد يخشع خلف إمام، ولا يخشع خلف إمام، بسبب الفرق بين القراءتين والصلاتين، فإذا كان قَصَدَ بذهابه إلى المسجد البعيد أن يستمع لقراءته لحسن صوته، وليستفيد من ذلك، وليخشع في صلاته، لا لمجرد الهوى والتجول، بل لقصد الفائدة والعلم، وقصد الخشوع في الصلاة، فلا حرج في ذلك، وقد ثبت في الحديث الصحيح عن النبي ﷺ أنه قال: أَعْظَمُ النَّاسِ أَجْرًا فِي الصَّلَاةِ: أَبْعَدُهُمْ فَأَبْعَدُهُمْ مَمْشًى رواه البخاري (651) ومسلم (662)، فإذا كان قصده أيضًا زيادة الخطوات فهذا أيضًا مقصد صالح” انتهى.
“مجموع فتاوى الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله” (11/328، 329).
موقع الإسلام سؤال وجواب – رقم الفتوى 106530

اقرأ أيضا

إغلاق