الذكر الحكيم

القرآن يا أمة القرآن

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبيه الكريم، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
فلقد أرسل الله تعالى نبينا محمّداً -ﷺ- ليُخرج الناس من غياهب الظلمات، وأكرمه سبحانه بالآيات البينات، والمعجزات الباهرات، وكان الكتاب المبارك أعظمها قدراً، وأعلاها مكانة وفضلاً.
قال النبي -ﷺ-: ما من نبي من الأنبياء إلا قد أُعطي من الآيات ما آمن على مثله البشر، وإنما الذي كان أوتيته وحياً، أوحاه الله إليّ، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعاً يوم القيامة [البخاري (4981) ومسلم (152)].
إن القرآن كتاب الله، ووحيه المبارك كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ [هود:1].
القرآن كلام الله المنزل، غير مخلوق، منه بدأ، وإليه يعود وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ۝  نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ ۝ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ ۝ بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ [الشعراء:192-195].
أحسن الكتب نظاماً، وأبلغها بياناً، وأفصحها كلاماً، وأبينها حلالاً وحراماً لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ [فصلت:42] فيه نبأ ما قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم، هو الجد ليس بالهزل، من تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى من غيره أضله الله، وهو حبل الله المتين، وهو الذكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم، هو الذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنة، ولا يشبع منه العلماء، ولا يخلق على كثرة الرد، لا تنقضي عجائبه، من قال به صدق، ومن عمل به أُجر، ومن حكم به عدل، ومن دعا إليه هُدي إلى صراط مستقيم لكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِما أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفى بِاللَّهِ شَهِيداً [النساء:166].
أنزله الله رحمة للعالمين، وحجة على الخلق أجمعين، ومعجزة باقية لسيد الأولين والآخرين، أعز الله مكانه، ورفع سلطانه، ووزن الناس بميزانه.
من رفعه رفعه الله، ومن وضعه وضعه الله، قال -ﷺ-: إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً، ويضع به آخرين [مسلم (817)] إنها كرامة، وأي كرامة، أن يكون بين أيدينا كتاب ربنا، وكلام مولانا، الذي أحاط بكل شيء علماً، وأحصى كل شيء عدداً.
حالنا مع القرآن:
من تأمَّل حالنا مع هذا الكتاب العظيم ليجد الفرق الشاسع، والبون الواسع، بين ما نحن فيه، وما يجب أن نكون عليه، إهمالاً في الترتيل والتلاوة، وتكاسلاً عن الحفظ والقراءة، وغفلة عن التدبر والعمل، والأعجب من ذلك أن ترى كثيراً من المسلمين ضيعوا أوقاتهم في مطالعة الصحف والمجلات، ومشاهدة البرامج والمسلسلات، وسماع الأغاني والملهيات، ولا تجد لكتاب الله تعالى في أوقاتهم نصيباً، ولا لروعة خطابه منهم مجيباً!
فأي الأمرين إليهم أحب؟! وأيهما إليهم أقرب؟!
ورسول الهدى -ﷺ- يقول: المرء مع من أحب [البخاري (6169) ومسلم (2640)].
وترى أحدنا إذا قرأ القرآن لم يحسن النطق بألفاظه، ولم يتدبر معانيه، ويفهم مراده، نمر على الآيات التي طالما بكى الباكون، وخشع لها الخاشعون، والتي لو أنزلت على جبل لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ [الحشر:21] فلا ترق قلوبنا، ولا تخشع نفوسنا، ولا تدمع عيوننا، وصدق الله -تبارك وتعالى- إذ يقول: ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً [البقرة:74].
وترانا نمر على الآيات تلو الآيات، والعظات تلو العظات، ولا نفهم معانيها، ولا ندرك مراميها، وكأن أمرها لا يعنينا، وخطابها لا يناجينا، فقل لي بربك ما معنى: الصَّمَدُ [الإخلاص:2]؟ وما المراد بـغَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ [الفلق:3]؟ وما هو الْخَنَّاسِ [الناس:4]؟ والواحد منا يتلو هذه الآيات في يومه وليلته أكثر من مرة؟!
أي هجران بعد هذا الهجران؟! وأي خسران أعظم من هذا الخسران؟!
والرسول -ﷺ- يقول: والقرآن حجة لك أو عليك [مسلم (223)].
قال عثمان -رضي الله عنه-: "لو طهرت قلوبكم ما شبعت من كلام الله -عز وجل-" [فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل (775)].
اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وحجة لنا لا علينا، آمين.
وصلى الله وسلم على نبينا محمّد وعلى آله وصحبه وسلم.

الناشر: موقع طريق الإسلام

المصدر: موقع طريق الإسلام

اقرأ أيضا

إغلاق