أحكام يومية

اعتكاف المرأة في المسجد في العشر الأواخر من رمضان.

السؤال

ما حكم اعتكاف المرأة في المسجد في العشر الأواخر من رمضان؟

الجواب

الحمد لله
نعم، يجوز للمرأة أن تعتكف في المسجد في العشر الأواخر من رمضان.
بل الاعتكاف سنة للرجال والنساء، وقد كانت أمهات المؤمنين رضي الله عنهن يعتكفن مع النبي ﷺ في حياته، واعتكفن بعد وفاته ﷺ.
روى البخاري (2026) ومسلم (1172) عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا زَوْجِ النَّبِيِّ ﷺ: أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ كَانَ يَعْتَكِفُ الْعَشْرَ الأَوَاخِرَ مِنْ رَمَضَانَ حَتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ، ثُمَّ اعْتَكَفَ أَزْوَاجُهُ مِنْ بَعْدِهِ.
قال في “عون المعبود”:
فِيهِ دَلِيل عَلَى أَنَّ النِّسَاء كَالرِّجَالِ فِي الاعْتِكَاف. ا.هـ.
قال الشيخ عبد العزيز ابن باز رحمه الله:
” الاعتكاف سنة للرجال والنساء لما ثبت عن النبي ﷺ أنه كان يعتكف في رمضان، واستقر أخيرًا اعتكافه في العشر الأواخر، وكان يعتكف بعض نسائه معه، ثم اعتكفن من بعده عليه الصلاة والسلام، ومحل الاعتكاف المساجد التي تقام فيها صلاة الجماعة”. انتهى من موقع الشيخ ابن باز على الإنترنت.
والله أعلم.
موقع الإسلام سؤال وجواب – رقم الفتوى 37698

اقرأ أيضا

إغلاق